Data Loading...

التاسي بالرسول Flipbook PDF

التاسي بالرسول


133 Views
79 Downloads
FLIP PDF 5.7MB

DOWNLOAD FLIP

REPORT DMCA



01

‫القدوة ‪ .‬فمن تأسى بالنبي‬ ‫‪ , ‬فقد جعله قدوة له في‬ ‫جميع شؤونه واتبع ما جاء به‬

02

‫سبب لنيل محبة اهلل ومغفرة‬ ‫الذنوب‬

‫سبب لدخول الجنة‬

‫قال تعالى ‪ُ ‬ق ْل ِإن كُ نتُ ْم‬ ‫ون اللَّ َه َفاتَّ ِب ُعونِ ي ُي ْح ِب ْبكُ ُم‬ ‫تُ ِح ُّب َ‬ ‫وبكُ ْم ۗ‬ ‫اللَّ ُه َو َي ْغ ِف ْر لَ كُ ْم ُذنُ َ‬ ‫يم‪‬‬ ‫ور َّر ِح ٌ‬ ‫( َواللَّ ُه َغ ُف ٌ‬

‫عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ‬ ‫قال‪ :‬كل أمتي يدخل الجنة إال‬ ‫من أبى! قيل‪ :‬ومن يأبى يا‬ ‫رسول الله؟! قال‪ :‬من أطاعني‬ ‫دخل الجنة‪ ,‬ومن عصاني فقد‬ ‫أبى )‬

‫ان ترك االقتداء به يسبب البعد‬ ‫عنه‪‬‬

‫العمل بغير سنته سبب لعدم‬ ‫قبول العمل‬

‫عن أنس بن مالك أن رسول الله‬ ‫ﷺ قال‪ :‬فمن رغب عن سنتي‬ ‫فليس مني )‬

‫عن عائشة ‪‬أن رسول الله ﷺ‬ ‫عمال ليس عليه‬ ‫قال‪ :‬من عمل‬ ‫ً‬ ‫أمرنا فهو رد)‬

03

‫فإن نبينا صلى هللا عليه وسلم كان أحسن‬ ‫الناس خلقا ً ووصفه هللا بها بأجمل عبارة‬ ‫ق‬ ‫وأحكم جملة فقال ‪َ ‬و ِإنَّ َك لَعَلَى ُخلُ ٍ‬ ‫ع ِظ ٍيم‪( ‬القلم‪ .)4:‬ومن صورها‬ ‫َ‬

‫صدقه ‪‬‬ ‫فهو أصدق من تكلم فلم يعرف الكذب في حياته جاداً أو مازحاً‪ ,‬وحرمه علينا‬ ‫الر ُج َل لَ َي ْص ُد ُق‬ ‫الص ْد َق َي ْه ِدي ِإلَ ى الْ ِب ِّر َو ِإ َّن الْ ِب َّر َي ْه ِدي ِإلَ ى الْ َجنَّ ِة َو ِإ َّن َّ‬ ‫فقال‪ِ (( :‬إ َّن ِّ‬ ‫ور َي ْه ِدي ِإلَ ى النَّ ِار‬ ‫ون ِص ِّد ً‬ ‫َحتَّ ى َيكُ َ‬ ‫ور َو ِإ َّن الْ ُف ُج َ‬ ‫يقا َو ِإ َّن الْ كَ ِذ َب َي ْه ِدي ِإلَ ى الْ ُف ُج ِ‬ ‫الر ُج َل لَ َيكْ ِذ ُب َحتَّ ى ُيكْ تَ َب ِعنْ َد اللَّ ِه كَ َّذ ًابا)) وأخبر أن المؤمن قد يقع في‬ ‫َو ِإ َّن َّ‬ ‫المعاصي واآلثام لكنه ال يكذب أبداً كيف ال وهو الذي قال فيه تعالى وفي‬ ‫إتباعه ومن إقتدى به ‪  :‬وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ‪( ‬الزمر‪.)33:‬‬

‫صبره‪‬‬ ‫ال يعلم أحد ًا مر به من المصائب والمصاعب والمشاق واألزمات كما مر نبينا‬

‫وهو صابر محتسب فصبر على اليتم و الفقر‪ ,‬وعلى البعد عن الوطن واألهل‬ ‫وعلى الدنيا وزينتها فلم يتعلق منها بشيء بما فيها إغراء الوالية وبريق‬

‫المنصب فناداه الله في عليائه فقال له‪ :‬وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا‬ ‫تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ ‪( ‬النحل اآلية ‪127 :‬‬

‫كرمه وجوده‪‬‬ ‫أكرم من خلق الله وأسرع بالخير من الريح المرسلة كان يعطي عطاء من ال‬

‫ان ُي ْؤ ِم ُن ِباللَّ ِه َوالْ َي ْو ِم ْاآل ِخ ِر َفلْ ُيكْ ِر ْم َض ْي َف ُه)) ‪.‬‬ ‫يخشى الفقر وكان يقول‪َ (( :‬م ْن كَ َ‬ ‫فهذا جانب بسيط من أخالقه صلى الله عليه وسلم وما خفي عنا لضيق‬

‫الوقت فالكتب مليئة به‪7‬‬

04

‫كان نبينا القدوة المثلى في عبادته لله‬ ‫تعالى فكان يقوم زمن راحته ووقت خلوته‬ ‫ي اللَّ ِه‬ ‫تقول عائشة رضي الله عنها‪َ (( :‬أ َّن نَ ِب َّ‬ ‫وم ِم ْن اللَّ ْي ِل‬ ‫صلى الله عليه وسلم كَ َ‬ ‫ان َي ُق ُ‬ ‫َحتَّ ى تَ تَ َف َّط َر َق َد َم ُاه َف َقالَ ْت َع َ‬ ‫ائِش ُة لِ َم تَ ْصنَ ُع‬ ‫ول اللَّ ِه َو َق ْد َغ َف َر اللَّ ُه لَ َك َما‬ ‫َه َذا َيا َر ُس َ‬ ‫تَ َق َّد َم ِم ْن َذنْ ِب َك َو َما تَ َأ َّخ َر َق َ‬ ‫ال َأ َف َال ُأ ِح ُّب َأ ْن‬ ‫ورا َفلَ َّما كَ ُث َر لَ ْح ُم ُه َصلَّ ى‬ ‫َأكُ َ‬ ‫ون َع ْب ًدا َشكُ ً‬ ‫َجالِ ًسا َف ِإ َذا َأ َر َاد َأ ْن َي ْركَ َع َق َام َف َق َر َأ ُث َّم َركَ َع ))‬

‫وكان أكثر الناس ذكراً لربه ومواله‪ ,‬تنام‬ ‫عينه وال ينام قلبه وكان يحث على هذا‬ ‫ون َقالُ وا َو َما‬ ‫فيقول‪َ (( :‬س َب َق الْ ُم َف ِّر ُد َ‬ ‫ون اللَّ َه‬ ‫ال َّ‬ ‫ول اللَّ ِه َق َ‬ ‫ون َيا َر ُس َ‬ ‫الذاكِ ُر َ‬ ‫الْ ُم َف ِّر ُد َ‬ ‫ات))‪ .‬وقال صلى الله عليه‬ ‫كَ ثِ ًيرا َو َّ‬ ‫الذاكِ َر ُ‬ ‫وسلم ‪َ (( :‬م َث ُل الَّ ِذي َي ْذكُ ُر َر َّب ُه َوالَّ ِذي َال‬ ‫ي َوالْ َم ِّي ِت)) ‪.‬‬ ‫َي ْذكُ ُر َر َّب ُه َم َث ُل الْ َح ِّ‬

‫أما عن شجاعته فما فر من معركة قط‪,‬‬ ‫أشجع الناس قلب ًا ما تأخر عن قتال أو نكص‬ ‫عند النزال بل كان إذا أحتمي الوطيس ‪xx‬‬ ‫به يفر المسلمون في ُحنين فال يبقى إال‬ ‫ستة من الصحابة يتقدمهم عليه الصالة‬ ‫والسالم‪.‬‬

05

‫سنن مهجورة‬ ‫‪02‬‬

‫‪04‬‬ ‫نفض الفراش‬

‫‪03‬‬ ‫الدعاء بين األذان‬ ‫واإلقامة‬

‫قول بعد الصالة‬ ‫«اللهم أعي على‬ ‫ذكرك وشكرك‬ ‫وحسن عبادتك»‬

‫‪01‬‬ ‫قراءة سورة االخالص‬ ‫في الليل‬

‫سنن مهجورة‬ ‫‪06‬‬

‫‪08‬‬

‫السواك‬

‫المشي حافياً‬

‫‪07‬‬ ‫الصالة بين األذان‬ ‫واإلقامة‬

‫‪05‬‬ ‫صالةالتوبة‬

‫فمن أقتدى بالنبي صلى اهلل عليه وسلم نال رضاه ورضى‬ ‫اهلل جلّ في عاله إن من أطاع الرسول فقد أطاع اهلل ومن‬ ‫أطاع اهلل حصلت له الهداية التامة قال تعالى‪  :‬مَنْ يُطِعِ‬ ‫الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ‬ ‫حَفِيظًا‪‬‬ ‫‪80‬‬